Message From Author

 

bismillah-logo

Arabic Logo

Eating Disorders Indonesia

 

Dear Readers/Visitors,

Please try to respect the stories of people on this blog. It’s really hard for some people to delve into these experiences– experiences which they would prefer to put behind them, and to pretend their Eating Disorder didn’t happen. They share their stories out of good will, to raise awareness of Eating Disorders in Muslim world and to dispel the stigma that surrounds this illness.  Some people have used their real name in a bid to remove the stigma from Eating Disorders in our society. By hiding our real identities we are playing to the stigma and labelling mental illness as something that one should be ashamed off.

 

 

Why I started this Blog? It was the lack of awareness of Eating Disorders in the Muslim world that made me start this blog.  Unfortunately Eating Disorders are hidden and kept taboo in our cultures. There are a lot of myths and fears around people who experience Eating Disorders. I used to fear that making such a disclosure that I suffer from Anorexia Nervosa would jeopardize my chances for integration and future success in my workplace and in my community. With the help of my Father I broke my silence on my illness and went onto speak about my struggles with Disordered Eating on Islam Channel. Silence about Eating Disorders is costly and many who need help often suffer in silence. Efforts to reduce the stigma and promote well-being start with education. This blog promotes awareness and knowledge of the symptoms, frequency, treatment options and tips for coping in relation to Eating Disorders.

 No one is expected to go through an illness like cancer quietly and alone. Why should a person suffer this deadly mental illness alone?

 

If we don’t talk about Eating Disorders, how are we ever going to find a cure? We Muslims have a duty to contribute towards Eating Disorder literature and this can only be done through acknowledging Eating Disorders as serious public health problems that impacts individuals and families on multiple levels.

 

A Brilliant Snippet from an Article By HealingNest:

 

So if someone you care about is struggling with an Eating Disorder, instead of telling them to “just eat”, ask them what they believe is behind their Eating Disorder and don’t take “I’m just fat” as a valid answer…because that is NEVER the answer. No matter how strongly they feel that in the moment, it almost always goes much deeper than that.

Help us stop the silence. Let’s start talking about this on a deeper, less superficial level. One of the most important steps towards recovery involves allowing us to explore and express our own personal stories. We need to understand why we have developed an Eating Disorder and how it serves us before we have any hope of true recovery.

 

 

رسالة من المؤلف

 

عزيزي القارئ/الزائر

رجاءًا حاول إحترام قصص الأشخاص على هذه المدونة. فمن الصعب جدًا على بعضهم الخوض في هذه التجربة التي يفضلون أن يتركوها وراءهم، ويتظاهروا بأن إضطرابات الطعام لديهم لم تحدث. إنهم يشاركون قصصهم بحسن نية، لرفع الوعي بإضطرابات الطعام في العالم الإسلامي ولتبديد وصمة العار التي تدور حول هذا المرض. بعض الأشخاص إستخدموا أسماءهم الحقيقية في دعوة إلى إزالة وصمة العار عن إضطرابات الطعام في مجتمعنا. عن طريق إخفاء هويتنا الحقيقية نحن نلعب دور في إنشاء وصمة العار وتثبيت الألم النفسي كما لو أنه شيء يجب أن يُخجل منه.

لماذا أنشأت هذه المدونة؟ إنه نقص الوعي بإضطرابات الطعام في العالم الإسلامي الذي جعلني أنشئ هذه المدونة. ولسوء الحظ فإن إضطرابات الطعام تبقى مخبأة وممنوعة في ثقافتنا. هناك الكثير من الأساطير والمخاوف حول الأشخاص الذين يختبرون إضطرابات الطعام. لقد كنت أخشى أن إفشاء أنني كنت أعاني من فقدان الشهية العصبي يمكن أن يعرض فرصي في النجاح المستقبلي في مكان عملي وبين مجتمعي للخطر. وبمساعدة والدي قمت بكسر صمتي بشأن مرضي وذهبت للحديث بشأن صراعي مع الطعام المضطرب في قناة إسلامية. فالصمت بشأن إضطرابات الطعام مكلف والكثيرين ممن يحتاجون إلى المساعدة يعانون في صمت. ستبدأ مجهودات تخفيض وصمة العار بالتعليم. فهذه المدونة تعزز الوعي والعلم بالأعراض، التكرار، إختيارات العلاج والنصائح للتغلب على إضطرابات الطعام.

لا يتوقع أحد أن يمر بمرض مثل السرطان بصمت ووحيدًا. فلماذا يجب أن يعاني الشخص من هذا المرض النفسي القاتل وحيدًا؟

إذا لم نتحدث عن إضطرابات الطعام، فكيف سنتمكن من إيجاد علاج لها؟ علينا نحن المسلمين واجب المساهمة في ثقافة إضطرابات الطعام، وهذا يمكن فقط أن يحدث عن طريق نشر الوعي بإضطرابات الطعام كمشكلة صحية حقيقية عامة تؤثر في الأفراد والعائلات على مستويات متعددة.

وهذه قصاصة رائعة من مقال بواسطة “عش الشفاء”

فإذا كان هناك شخص تهتم لأجله يعاني من إضطرابات الطعام، بدلًا من أن تقول لهم “حاول أن تأكل”، قم بسؤالهم عن ما يعتقدون أنه السبب وراء إضطراب الطعام لديهم، ولا تأخذ “أنا مجرد سمين” كإجابة فعالة .. لأنها لن تكون أبدًا الإجابة. لا يهم كم يشعرون أنهم أقوياء في هذه اللحظة، فهي دائمًا تكون أعمق من ذلك

ساعدنا في إيقاف الصمت. ودعنا نتحدث عن هذا الأمر بشكل عميق ومستوى أقل سطحية. فأحد أهم الخطوات على طريق التعافي تشمل السماح لنا بالإكتشاف والتعبير عن قصصنا الشخصية. نحن بحاجة أن نفهم لماذا تقدمنا نحو إضطرابات الطعام وكيف قامت بخدمتنا قبل أن نأمل في تعافي حقيقي.

 


 

 

Important Notice

 

 

Becoming aware of new information isn’t always a good thing in the world of eating disorders. Some people learn new things about disordered eating and instead of using it to heal themselves, they add it to their destructive eating arsenal. For this reason, I have made a decision not to share information on  behaviors/methods that are triggering for people. This blog is all about creating awareness, healthy living and happiness.

If you struggle with disordered eating and you think some content on this blog  offers more risk than benefit, and/or you think it may trigger problematic behavior, proceed with caution and please let me know and I will remove it.

ملاحظة مهمة

أن تكون واعيًا بمعلومة جديدة ليس شيئًا جيدًا دائمًا في عالم إضطرابات الطعام. بعض الأشخاص يتعلمون أمور جديدة بخصوص الطعام المضطرب، وبدلًا من إستخدامها في مداواة أنفسهم، يضيفونها إلى مستودعهم للطعام المدمر. ولهذا السبب، قد إتخذت قرارًا بعدم مشاركة معلومات عن سلوكيات/طرق مؤثرة بالناس. هذه المدونة أنشئت لنشر الوعي، الحياة الصحية والسعادة.

إذا كنت تعاني من إضطرابات الطعام وتعتقد أن بعض محتويات هذه المدونة يمكن أن تقدم بعض الخطر أكثر من الفائدة، و/أو أنها يمكن أن تؤثر بمشكلة سلوكية، تقدم بحذر ورجاءًا أطلعني على الأمر وسوف أمحيه.


Disclaimer

All content displayed on this blog is provided for general information purposes only, and should not be treated as a substitute for advice given by your GP or any other healthcare professional. I strongly advise individuals with any health problem to seek independent medical advice from their GP .

إخلاء مسؤولية

كل المحتويات المعروضة على هذه المدونة مقدمة للنفع المعلوماتي العام فقط، ولا يجب أن تعامل كبديل للنصائح التي يزودك بها طبيبك العام أو أي جهة رعاية صحية موثوقة. وأنا أنصح بشدة الأفراد أصحاب أي مشكلة صحية بالبحث عن النصيحة الطبية المستقلة من أطبائهم